آخر الأخبار
جاري التحميل ...

الاثنين، 31 أكتوبر، 2016

نص مرض زينب (فهم المنطوق) في اللغة العربية سنة 1 متوسط الجيل الثاني

نص مرض زينب (فهم المنطوق) في اللغة العربية سنة 1 متوسط الجيل الثاني

نص مرض زينب (فهم المنطوق)

مَرَضُ زينب
تتناول اليوم نصّا من نصوص مقطع )الصّحة( بعنوان «مرض زينب » للكاتب «بديع حقّي .»

اسمعه جيّدا بتأنٍّ ل :

• تفهم فكرته العامّة، تتفاعل معها، وتجيد مناقشتها.

• تقف على قيمه وأبعاده.

• تُجيد التّواصل مشافهةً بلغة سليمة منسجمة، وتُحسِن إنتاج نصوص من ذات المضمون والنّمط.

السند:

دفعت أمُّ خليلٍ باب الغرفةِ الحقرة، فقفزتْ إِلى أنفِها رائحة العُفونَة، وتهَالكَتْ على العَتَبَة مُتعَبَة.ولمَحََتِ قريبا من القنديل الصغر الجاثمِ فوق كرسيِّ خَشَبِّي، حفيدَتَها زينبَ،مُسْتَغْرقةً في نومٍ عميق، فنهضَتْ متَثاقِلة الخُطى، وتقدمتْ على رؤوسِ أصابِعها، حتّى

دَنَتْ منها، ورأت الغِطَاءَ الرَّقِيقَ وَقَدْ انْحَرََ عَنْ كَتِفِ الطِّفْلَةِ الغافية، فَأسْدَلَتْه، بيَدٍ مُرتَجِفَةٍ، ومرّتْ أناملُها فَمسَّتْ جَبِنَ الطِّفْلَةِ مَسًّا رَفِيقًا، فَإِذَا هُوَ ينَضَْح بِالعَرَقِ الغَزِيرِ، وَقَرَّبَتْ شَفَتَيْهَا الذّابِلَتَنِْ فَقَبَّلَتْ وَجْنَتهَا فَأَلْفَتْهَا حَارَّةً، لا ريَْبَ أنَّ الحُمّى قَدْ عَاوَدَتْهَا.

واخْتَلَجَتِ الطِّفْلَةُ في فِرَاشِهَا، وأَمْسَكَتْ بِيَدِ جَدَّتِها، وتَشَبّثَتْ بِهَا كَاَ تَتَشَبَّثُ بِلُعْبَةٍ صَغِرَةٍ عَزِيزَةٍ عَلَيْهَا. وخَفَقَ قَلْبُ العَجُوزِ وهيَ تَْسَحُ دَمْعَةً تَرَنَّحَتْ ثُمَّ انْحَدَرَتْ إِلى جَانبِ أَنْفِهَا.

وَظَلَّتْ أمُّ خَلِيلٍ مؤُرَّقَةً، طَوَإلى اللّيلِ، وكَانَتْ تَقْرَبُ مِنَ الطِّفْلَةِ كُلّا هَاجَمَهَا السُّعَالُ، وتُصْغِي خَائِفَةً إِلى نَفَسِهَا الضّعِيفِ المُرََدِّدِ. وتُِرُّ يَدَهَا المُرْتَجِفَةَ بَنَْ الفَيْنَةِ والفَيْنَةِ، على جَبِنِ الطِّفْلَةِ، وتَجْرَُّ شَفَتَاهَا دُعَاءً طَوِياً.

د. بديع حقّي (التّراب الحزين وقصص أخرى)

دليل الأستاذ للسنة الأولى من التعليم المتوسط ص147

أفهم النّصّ:

مَاذَا فَعَلَتْ أمُّ خَلِيلفيبِدَايَة النّصّ؟ ومَاذَا لَمَحَتْ؟

لِ مَذَا تَقَدَّمَتْ أمّ خَلِيل عَلَ رُؤُوس أصَابِعِهَا وَهِيَ تَدْنو من زَيْنَبَ؟

مَاذَا وَجَدَتْ لَ مَ اقْتََبَتْ مِنْ حَفِيدَتِهَا؟ وَكَيْفَ كَانَ رَدُّ فِعْلِهَا؟

هَلْ شَعَرَت الطِّفْلَةُ بِوُجُودِ جَدَّتِهَا؟ وَمَاذَا فَعَلَتْ؟

مَا الّذِي يَدُلّ على تَأَثُّرِ الجَدَّة بِوَضْعِ زَيْنَبَ الطِّفْلَة المَرِيضَة؟ اسْتَخْرِج إجَابَتَكَ مِنَ النَّصِّ.

كَيْفَ قَضَتْ أمُّ خَلِيل لَيْلَتَهَا مَعَ الطِّفْلَةِ؟

ضَعْ عُنْوانًا مُنَاسِبًا للنَّصِّ.

أعودُ إلى قاموسي:

أفهمُ كلماتي:

العُفُونَة: الرّائِحَة الكَرِيهَة الصَّادِرَة عَنْ فَسَادِ الأشَْيَاءِ. لَمَحَت: أبْرَت بِنَظْرَهٍ خَفِيفَة:

قِنْدِيل: مِصْبَاح. ج. قَنَادِيل. الغَافِية: النَّاعِسَة مِنَ النَّعَاسِ. فأَلْفَتْهَا. وجدتها

لاَ رَيْبَ: لَ شَكَّ.

أَ شْرحُ كَلِمَاتِي:

الجَاثِم، يَنْضَحُ، مؤرّقة، تُصغي.

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ عرب سكول 2015 ©